رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
محمود عبد الحليم
رئيس التحرير التنفيذي
فريد همودى
ads

المشاط تلتقى الشركات الناشئة المشاركة فى مؤتمر القمة الأفريقى الفرنسى الجديد

الأحد 03/أكتوبر/2021 - 12:36 م
الحياة اليوم
فيروز محمد
طباعة
التقت الدكتورة رانيا المشاط، وزيرة التعاون الدولى، بمجموعة من الشركات المصرية الناشئة العاملة فى مجالات التعرف على هوية عملاء البنوك والدفع الإلكترونى وإعادة تدوير الزيوت والتأمين، والمقرر مشاركتها فى مؤتمر القمة الأفريقى الفرنسى الجديد الذى تنطلق فعالياته خلال أكتوبر الجارى، بمدينة مونبيليه الفرنسية، بهدف إعادة صياغة العلاقات بين أفريقيا وفرنسا، وتسليط الضوء على إطار عمل جديد وأفكار مبتكرة لفتح آفاق الشراكة بين قارة أفريقيا وفرنسا.

وحرصت وزيرة التعاون الدولى، على لقاء ممثلى شركات أمان ليك، وديجيفيد، وكيوى، ودلتا أويل، بحضور السيد أحمد جمعة، العضو المنتدب لشركة مصر لريادة الأعمال والاستثمار، والسيد تامر طه، مستشار وزيرة التعاون الدولى للتحول الرقمى وريادة الأعمال، والسيد محمود الزهيرى، العضو المنتدب لمسرعة الأعمال EFG EV Fintech، والسيد أحمد حازم، رئيس قطاع الاستثمار فى Falak Startups.

وخلال اللقاء ناقشت وزيرة التعاون الدولى، مع الشركات الناشئة، استعداداتهم للمشاركة فى القمة الأفريقية الفرنسية، والمجالات المختلفة التى تعمل بها هذه الشركات ومراحل تطورها، كما حرصت على الاستماع للتحديات التى واجهت عمل الشركات خلال جائحة كورونا، وكذا الفرص التى لاحت فى ظل الأزمة واستغلتها الشركات لتنمية حجم أعمالها، حيث أكدت أن جائحة كورونا رغم ما تسببت فيه من تحديات أتاحت فرصًا غير مسبوقة لنمو الأفكار الريادية والمبتكرة فى ظل إقبال العالم على الخدمات التكنولوجية والعمل عن بعد.

وأكدت وزيرة التعاون الدولى، على أهمية هذه الفعاليات الدولية فى تبادل الخبرات والتجارب مع الدول والثقافات الأخرى، وعرض الدور الذى تقوم به الشركات المصرية الناشئة فى دعم التنمية فى مصر، فى مختلف المجالات، من خلال الأفكار المبتكرة والاستثنائية، التى توفر الحلول للتحديات التى تواجه التنمية فى المجتمع، مشيرة إلى الدور الحيوى والهام الذى يمكن أن يلعبه رواد الأعمال فى تنفيذ أهداف التنمية المستدامة.

وأوضحت «المشاط»، أن منتدى مصر للتعاون الدولى والتمويل الإنمائى Egypt-ICF ركز فى جلساته وورش العمل على مناقشة أهمية الابتكار والشمول المالى ودورهم فى تحقيق التنمية المستدامة، حيث ناقش فى ورشة عمل الابتكار وريادة الأعمال فى قارة أفريقيا، أهمية الدور الذى يمكن أن يلعبه رواد الأعمال فى تحقيق التنمية المستدامة فى القارة، كما ناقش فى ورشة عمل أخرى أهمية الشمول المالى للسيدات فى دفع التنمية. 
وتطرقت «المشاط»، إلى محفز سد الفجوة بين الجنسين الذى يستهدف سد الفجوة بين المرأة والرجل فى سوق العمل بمشاركة القطاع الخاص وشركاء التنمية، حيث يمكن أن يكون فرصة لتعزيز دور الشركات الناشئة فى هذا المجال، كما أن سعى مصر لاستضافة COP27 مؤتمر الأمم المتحدة للمناخ يمثل فرصة للشركات الناشئة لاسيما تلك التى تعمل فى مجال الحفاظ على البيئة والتحول الأخضر.

من ناحيته قال السيد أحمد جمعة، العضو المنتدب لشركة مصر لريادة الأعمال والاستثمار، إن عدد الشركات التى تمثل مصر فى مؤتمر القمة الأفريقى الفرنسى، تبلغ 27 شركة ناشئة، فى العديد من المجالات من بينها التعليم والطاقة والمدن الذكية والصناعة والخدمات المالية والتجارة واللوجيستيات، من بينها 9 شركات حصلت على تمويل من شركة مصر لريادة الأعمال والاستثمار أو من خلال مسرعات الأعمال التابعة لها وهى Falak Startups و EFG EV Fintech.

وأشار ممثلو الشركات الناشئة، إلى تطلعهم للمشاركة فى مؤتمر القمة الأفريقى الفرنسى الجديد، باعتباره فرصة للتعرف التجارب والخبرات فى مجال ريادة الأعمال والابتكار بفرنسا وكذلك الدول الأفريقية، كما يمثل فرصة للشركات الناشئة الراغبة فى توسيع نطاق عملها فى السوق الأفريقية والأوروبية، من خلال التعرف على طبيعة الأسواق والتحديات التى يمكن أن تمثل فرصًا لدخول الشركات الناشئة استغلالا للخبرات المتراكمة لديها فى السوق المصرية.

ويناقش مؤتمر القمة الأفريقى الفرنسى خمسة موضوعات رئيسية هى التزام المواطنين، وريادة الأعمال والابتكار، والتعليم العالى والبحوث، والثقافة، والرياضة، ويعمل المؤتمر على جمع الأطراف المعنية لمناقشة بناء مستقبل مشترك بين أفريقيا وفرنسا فى مختلف المجالات.

جدير بالذكر أن شركة مصر لريادة الأعمال والاستثمار، هى أول شركة رأسمال مخاطر باستثمارات حكومية، تساهم فيها وزارة التعاون الدولى والهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة وشركة إن أى كابيتال، ومنذ تأسيسها فى سبتمبر 2017، ضخت الشركة استثمارات بقيمة 275 مليون جنيه فى 174 شركة بشكل مباشر وغير مباشر ، منها استثمارات فى مسرعات الأعمال Falak Startups و EFG-EV Fintech و Flat6Labs. 
وخلال يونيو الماضى أطلقت وزارة التعاون الدولى وشركة مصر لريادة الأعمال والاستثمار، تحت رعاية الدكتور مصطفى مدبولى، رئيس مجلس الوزراء، ملتقى Generation Next الاستثمار فى المستقبل، والذى ناقش العديد من المحاور، ومن أهمها دور مؤسسات التمويل الدولية فى تنمية بيئة عمل شركات التكنولوجيا الناشئة، ودور الشراكات مع شركاء التنمية لتيسير الوصول إلى التمويل وتعزيز الحوكمة وتحقيق المعايير البيئية والمجتمعية وأهداف التنمية المستدامة من خلال الشركات الناشئة، فضلا عن كيفية تعزيز مكانة مصر كوجهة جاذبة للاستثمار فى الشركات الناشئة.
                                           
ads