رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
محمود عبد الحليم
رئيس التحرير التنفيذي
فريد همودى
ads

وماذا بعد؟؟ كيروش طلع فنكوش

الثلاثاء 21/ديسمبر/2021 - 12:09 ص
الحياة اليوم
محمود عبد الحليم
طباعة


تابعنا جميعًا أداء منتخبنا الوطني في مونديال العرب وهذا الأداء الباهت والضعيف في كل المباريات وغياب الأداء وغياب الانسجام وغياب الخبرة وغياب الروح وغياب الجماعية وغياب الخطط وغياب المنتخب تقريبا في كل المباريات؟!

وهنا نسأل من السبب هل اللاعبون أم المساعدون أم المدير الفني والإجابة بكل وضوح السبب الرئيسي هو كيروش لأنه المسئول الأول عن الاختيارات وكذلك وضع الخطط واختيار التشكيل وللأسف الرجل لم ينجح حتي الآن في أي عنصر ولم يضف شيء للمنتخب الإ شيء واحد وهو مرموش وبعض العناصر التي قد تكون مفيدة في المراحل القادمة وغير ذلك فشل الرجل في كل شيء ولم يقدم شيء وللأسف الشديد تعاقد الرجل مع المسئولين عن الكرة المصرية لتحقيق نتائج وتطوير الأداء والارتقاء باللعبة ولكن الرجل سلك طريق آخر وهو التأليف والتجويد، وبعد كثيرا جدا عن كرة القدم وفشل كمؤلف وكمدرب حتي الآن.

واتضح للجميع هذا الفشل وهذا التأليف من خلال الخطأ في التشكيل والخطأ في التغيير والخطأ في اختيار الأماكن وتوظيف اللاعبين كذلك لم يقدر الموقف في الاختيار لأنه استعان بعدد كبير جدا من اللاعبين ومنهم كثير لا يصلحون ولم يقدر عامل الوقت وقرب بطولة الأمم الأفريقية وكذلك مباراتي الحسم للصعود للمونديال وأهم عناصر تحقيق البطولة هو التركيز الشديد وتثبيت التشكيل لتحقيق الانسجام وبهذا فشل في كل شيء ولم يحقق أى شيء..

أما العنصر الأخر وهو المهم الجهاز المعاون وتقريبا لم يكن لهم دور إلا الانفعالات أمام الكاميرات ولم يقدموا النصح ولم تظهر ملامح لإي منهم سواء في الاختيار أو في التشكيل أو في الأداء أو حتي في التغبيرات ومن يقول منهم غير ذلك مردود عليه بكلمة واحدة إذا كنت قولت وإنت مقتنع بأنك علي صواب فلماذا لم تصر علي رأيك ولماذا لا تعلن للجمهور ولماذا تستمر في منظومة ليس لك دور فيها..

أما اللاعبون فأنتم للأسف غير مدركين مدي عشق الشعب المصري لكرة القدم وكم هم في أمس الحاجة إلي الفرحة التي يمكن أن تخرجهم من هموم وصعوبة الحياة ولقمة العيش التي أصبحت صعبة جدا والظروف الحياتية التي ضاقت وتضيق يوما بعد يوم..

وهنا أقول وماذا بعد؟؟

وأوجه كلامي للمسئولين عن الرياضة المصرية لابد من التدخل العاجل والسريع ومحاولة توصيل وجهة النظر التي يمكن أن تصعد بمنتخبنا الوطني إلي منصة التتويج وكذلك الصعود للمونديال وذلك عن طريق التركيز واختيار أفضل العناصر التي تستطيع العبور إلي بر الأمان ولا يزيد العدد بأي حال من الأحوال عن ثلاثون لاعب يكونوا القوام الرئيسي للمنتخب ويكونوا مقاتلين ومكلفين بمهمة واحدة الصعود للمونديال وغير ذلك التغير السريع والعاجل بمدرب وطني يمكن أن يحقق حلم المونديال وحسام حسن وغيره من المدربين المصريين قادرون علي الوصول إلي المونديال قبل فوات الأوان..

                                           
ads
ads