رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
محمود عبد الحليم
رئيس التحرير التنفيذي
فريد همودى
ads
ads

المشاط تبحث مع الرئيس التنفيذي للمؤسسة الإسلامية التعاون المستقبلي ودعم القطاع الخاص

الأربعاء 07/يوليه/2021 - 10:25 م
الحياة اليوم
محمود جمال
طباعة
استقبلت الدكتورة رانيا المشاط، وزيرة التعاون الدولي، السيد أيمن سجينى الرئيس التنفيذي والمدير العام للمؤسسة الإسلامية لتنمية القطاع الخاص، وذلك بمقر وزارة التعاون الدولي.

وفي بداية اللقاء، رحبت وزيرة التعاون الدولي بالسيد أيمن سجيني في مصر، موجهة الشكر للمؤسسة الإسلامية لتنمية القطاع الخاص ومجلس إدارتها، علي الدعم المتواصل لأنشطة القطاع الخاص في مصر، والمساهمة في تعزيز معدلات التنمية، وتنمية مساهمة القطاع الخاص في النشاط الاقتصادي.

وناقشت الدكتورة رانيا المشاط، خلال اللقاء التعاون المستقبلي للمؤسسة الإسلامية فى ظل جائحةكورونا وما يعانى منه العالم من متغيرات جديدة، مشيرة إلي أن هذه المتغيرات دفعت لأن يكون التمويل الإنمائي أكثر تيسيراً، وعززت من دوافع ظهور برامج خالصة لدعم القطاع الخاص في الاستمرار في العمل والإنتاج في ظل التحديات الراهنة.

وأشارت الدكتورة رانيا المشاط، إلى الدور الفعّال والمهم الذى تقوم به المؤسسة لتشجيع تدفق الاستثمارات الأجنبية المباشرة إلى الدول العربية وكذلك تعزيز الاستثمارات البينية العربية المباشرة، مؤكدةً علي تطلع مصر الدائم لتنمية علاقاتها مع المؤسسة الإسلامية في إطار العلاقات التاريخية التي تجمع مصر بالبنك الإسلامي للتنمية، خاصة في ضوء خطة عمل الحكومة المصرية حالياً التي تستهدف تعزيز أنشطة القطاع الخاص في مصر ودعمه للقيام بدور أكبر في عملية التنمية تماشياً مع سياسات السوق الحر التي تطبقها الدولة المصرية والتي أنتجت تحسن مساهمة القطاع الخاص المصري في الناتج المحلي الإجمالي من 69% إلى 74% في آخر 3 سنوات.

ونوهت "المشاط"، إلي التحسن الكبير الذي شهده الاقتصاد المصري على مدار الفترة الماضية وتسجيله ثاني أسرع معدل نمو اقتصادي في العالم خلال عام جائحة كورونا، فضلاً عن تسجيله ثالث أسرع معدل نمو اقتصادي في العالم بنحو 5.6% قبل جائحة كورونا وعقب كل من الصين والهند، وهو الأمر الذي ينعكس على تحسن فرص الاستثمار وزيادة الطلب علي الاستثمار في السوق المصرية، وبالتبعية زيادة الطلب علي التمويل، بما يتطلب ضرورة تعزيز الأنشطة التي تقوم بها المؤسسة في السوق المصرية.

كما لفتت "المشاط"، إلي تحسن أداء النظام البنكي في مصر على مدار السنوات الخمسة الماضية، وتحديداً مع تطبيق برنامج الإصلاح النقدي وتحرير أسعار الصرف في نهاية 2016 وانعكاس ذلك على تطور حجم أعمال البنوك بشكل كبير ، ونمو محافظ أصولها، فضلاً عن تعزيز مؤشرات السلامة المالية للنظام البنكي في مصر، الأمر الذي يمكنه من مواصلة الحصول على التمويل الإنمائي الموجه لخدمة المشروعات الصغيرة والمتوسطة، ويتطلب أيضاً تحسين شروط منح التمويل للبنوك المصرية بما يتوافق مع التحسن الكبير في مراكزها المالية. 

من جانبه، أكد السيد أيمن سجيني، علي التطور النوعي الكبير الذي شهده مناخ الاستثمار في مصر خلال الفترة الماضية، وانفتاح شهية المستثمرين، فضلاً عن تطور مفهوم ريادة الأعمال وتطبيقاتها في مصر، وهو الأمر الذي يتطلب ضرورة زيادة التمويل الموجه لدعم المبتكرين ورواد الأعمال باعتبارهم ينتجون أفكاراً تصنع مشروعات لديها قدرة فائقة علي التطور والنمو في وقت قياسي.

وأوضح "سجيني"، أن عدد مشروعات المؤسسة الإسلامية لتنمية القطاع الخاص جمهورية مصر العربية يبلغ 27 مشروعًا بقيمة حوالي 217,611,389 دولار أمريكي، مشيرًا إلي أن المؤسسة تقوم بتمويل في كل من: القطاع المالي (خطوط التمويل، الأسهم المصرفية والغير المصرفية، الخدمات الاستشارية، دعم بيئة الصناعة والأعمال (IBES)، وفي قطاع الشركات (البنية التحتية وتمويل الشركات، الصكوك)، وفي القطاع الخاص (إدارة صناديق الاستثمار لدعم القدرات الإنتاجية).

الجدير بالذكر، أن المؤسسة الإسلامية لتنمية القطاع الخاص، هي مؤسسة مالية تنموية متعددة الأطراف تابعة لمجموعة البنك الإسلامي للتنمية؛ تأسست في نوفمبر عام 1999 لدعم التنمية الاقتصادية في الدول الأعضاء من خلال توفير التمويل لمشروعات القطاع الخاص، وتشجيع المنافسة وروح المبادرة، وتقديم الخدمات الاستشارية للحكومات وتشجيع الاستثمارات عبر الحدود.

ويبلغ رأسمال المؤسسة المصرح به 4 مليار دولار أمريكي منها 2 مليار دولار أمريكي متاح للاكتتاب. ويتكون هيكل المساهمين في رأسمال المؤسسة من البنك الإسلامي للتنمية (45٪)، و52 دولة عضو (46٪) و5 مؤسسات مالية عامة (9٪). وتهدف المؤسسة إلى إنشاء وتوسيع وتحديث القطاع الخاص من خلال تمويل الشركات أو المشروعات.
                                           
ads