رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
محمود عبد الحليم
رئيس التحرير التنفيذي
فريد همودى

سعي فرنسا وراء عقوبات لتركيا.. وتدهور العلاقات بين الاتحاد الأوروبي وأنقرة

الخميس 26/نوفمبر/2020 - 03:19 م
اردوغان وماكرون
اردوغان وماكرون
محمد عدلي
طباعة

تسعى فرنسا للحصول على عقوبات من الاتحاد الأوروبى ضد تركيا ، حيث تقود حملة من أجل فرض عقوبات على أنقرة، لكنها لم تحصل بعد على دعم من حكومات الاتحاد الأوروبى خارج اليونان وقبرص.

وتقول "باريس" إن الرئيس التركى رجب طيب أردوغان لم يستجب لتحذيرات زعماء الاتحاد الأوروبى فى الأول من أكتوبر بالتراجع عن نزاع بشأن التنقيب عن الغاز فى البحر المتوسط ​​أو مواجهة عواقب.

من المتوقع أن يدعو البرلمان الأوروبى اليوم الخميس إلى فرض عقوبات ، مستنكرا زيارة أردوغان فى وقت سابق من هذا الشهر إلى القبارصة الأتراك المنفصلين شمال جزيرة قبرص.

وقال وزير الخارجية الفرنسى "جان إيف لودريان" فى جلسة استماع برلمانية هذا الأسبوع "تركيا تعرف ما يتعين عليها القيام به، المواجهة أو التعاون ، الأمر متروك لهم."

وانتقدت وزارة الخارجية التركية الاتحاد الأوروبى لمناقشته العقوبات ، قائلة إن مثل هذا النقاش لم يكن مفيدًا.

كما أن فرنسا على خلاف مع تركيا بشأن نزاع ناغورنو كاراباخ. واتهمت باريس أنقرة بتأجيج الأزمة فى القوقاز وهى تهمة ترفضها.

و انزلقت تركيا نحو الاستبداد ، مما قوض أولويات الاتحاد الأوروبى فى سوريا وليبيا ، لكنها لا تزال شريكًا ذا موقع استراتيجى لا يمكن للاتحاد الأوروبى تجاهله.

وبشأن دعم أى عقوبات يقع على عاتق ألمانيا ، التى تتولى رئاسة الاتحاد الأوروبى لمدة ستة أشهر. علقت برلين آمالها على الوساطة بين اليونان وتركيا ، لكنها شعرت بالغضب عندما بدأت أنقرة ، التى سحبت سفينة استكشاف قبل اجتماع قادة الاتحاد الأوروبى فى أكتوبر ، التنقيب عن الغاز قبالة قبرص مرة أخرى الشهر الماضي.

أدى الخلاف الجديد بين ألمانيا وتركيا بشأن اعتراض سفينة تركية فى البحر المتوسط ​​هذا الأسبوع إلى تدهور العلاقات بين الاتحاد الأوروبى وتركيا المتدهورة بالفعل. وقال وزير الخارجية التركى "مولود جاويش أوغلو" إن الصعود إلى الطائرة كان عملاً من أعمال "القرصنة" واستدعى مبعوثين من الاتحاد الأوروبى وألمانيا وإيطاليا للاحتجاج ، وهو ما قالت برلين إنه غير مبرر.

وقال دبلوماسى كبير فى الاتحاد الأوروبي: "أعتقد الآن أن هناك تفاهمًا مشتركًا على أنه ستكون هناك عقوبات".