رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
محمود عبد الحليم
رئيس التحرير التنفيذي
فريد همودى
ads

أحمد القصاص يكتب| مساندة الكومى واجبة على أندية المظاليم

الثلاثاء 07/ديسمبر/2021 - 03:56 م
الحياة اليوم
طباعة


باتت مساندة الدكتور إيهاب الكومى الإعلامي المخضرم بمثابة أمرا حتميا لاسيما من أندية المظاليم والقسمين الثالث والرابع خلال انتخابات الاتحاد المصرى لكرة القدم المقبلة.

مواقف إيهاب الكومى مع حفظ الألقاب فى الدفاع عن قضايا الغلابة مشرفة دائما وليست وليدة اليوم أو غدا بل هى ممتدة من سنوات عديدة بعدما تصدى لأكثر من قضية شائكة، ومنها على سبيل المثال وليس الحصر الدفاع باستماتة عن قضية ضرورة تواجد ممثلا دائما للصعيد بالدورى العام الممتاز
والتصدى بقوه لقرار إلغاء الاستعانه باللاعبين الأجانب بالقسم الثانى والثالث، وأيضا مطالباته المستمرة بتغليظ عقوبة الاعتداء على الحكام بوصفهم قضاة الملاعب.

إيهاب الكومى يا سادة مع حفظ الألقاب بذل كل الجهد من أجل تكوين رابطة تضمن الدفاع عن أندية القسم الثانى والأندية الغلابة بعدما ضاعت حقوقها ادراج الرياح وسط طوفان مطالب الأندية الذى لا ينتهى، وها هو مطلب الكومى بات تنفيذه وشيكا وهو الأمر الذي من شأنه الدفاع عن مصالح أندية المظاليم من خلال السعي للبث الفضائى للمسابقة ودر دخل مناسب يمكن للاندية فى القسمين الثانى والثالث الوفاء بالتزاماتها التى لاتنتهى.

 الكومى هو من بح صوته بضرورة تواجد سيارات الإسعاف المجهزة بمختلف الملاعب كبيرها قبل صغيرها لأن حياة إنسان فى القسم الرابع لا تقل عنها فى القسم الأول وقالها صريحة بأن إلغاء المباراة وعدم إقامتها هى السبيل الوحيد لإلزام الاندية وإلا فيجب اعتبارها مهزومة ولا مجال للعواطف أمام حياه بنى آدم.
ايهاب الكومي، متواجد فى كل منافسات الاندية ولا يدخر جهدا منذ سنوات عديدة فى التوجه للاندية فى عقر دارها سواء فى المناسبات السعيدة والحزينة، ولا يخفى على البعض بأن تواجد إيهاب الكومى مع حفظ الألقاب بمسقط رأسه بمدينة طنطا جعل من المدينة الجميلة بمثابة ملتقى لكل الاحبة وبيت الكرم لكل الرياضيين والاندية الرياضية سواء التى تلعب بمدينة طنطا أو على ستاد غزل المحلة بما يمتلكه الرجل من علاقات متميزة العاملين بالوسط الرياضى أو حتى خارج الوسط الرياضي.

 الكومى ياساده مع حفظ الألقاب، بما يمتلكه من كل هذه الصفات أرى أنه يجب أن يكون مطلبا لكل اندية الغلابة حتى وإن لم يسع هو لتلك العضوية ويجب أن يشعر الكومى نفسه بوجود طوفان من الأندية التى تسعى لوضعه فى تلك المكانة، فقد بادر الكومى ولايزال يبادر فى خدمة أندية الغلابة ويجب على تلك الأندية الا تكون أقل كرما من إيهاب الكومى نفسه وأن تسعى وبكل قوة لوضعه فى مصاف اختيارات انتخابات اتحاد الكرة المقبلة بعيد عن اختيارات العواطف والمجاملات التى أدت لتراجع كره القدم المصرية بشدة فى السنوات الأخيرة.
إيهاب الكومي
إيهاب الكومي

الكلمات المفتاحية

                                           
ads
ads