رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
محمود عبد الحليم
رئيس التحرير التنفيذي
فريد همودى
ads

القبض على مرتكبي واقعة إطلاق النار على ميكروباص قنا

الثلاثاء 08/يونيو/2021 - 01:52 م
أرشيفية
أرشيفية
محمد أحمد
طباعة
نجحت الأجهزة الأمنية بوزارة الداخلية، في ضبط مرتكبي واقعة إطلاق النيران تجاه مستقلي سيارة أجرة "ميكروباص"؛ مما أسفر عن مصرع وإصابة عدد من المواطنين، إثر خلافات بين عائلتين في قنا.
وكانت الأجهزة الأمنية بوزارة الداخلية، قد كثفت جهودها لكشف ملابسات ما تبلغ لمركز شرطة نجع حمادى بمديرية أمن قنا، بحدوث مُشاجرة وإطلاق أعيرة نارية ومُصابين بقرية أبو حزام دائرة المركز بين أفراد عائلتين، وما تبين من قيام أحد الأشخاص ينتمي لإحدى العائلتين، بإطلاق أعيرة نارية تجاه أحد الأشخاص ينتمى للعائلة الأخرى لخلاف بينهما على مبلغ مالي، مما أدى إلى وفاته.
وعلى إثر ذلك، قام أهلية المتوفي بإيقاف سيارة أجرة "ميكروباص"، وإطلاق أعيرة نارية صوب مستقليها، مما أدى إلى إصابة ووفاة عدد من المواطنين.
وتم تشكيل فريق بحث جنائى برئاسة قطاع الأمن العام، وبمشاركة إدارة البحث الجنائي بأمن قنا، أسفرت جهوده عن تحديد وضبط مرتكبي الواقعتين، وهم 4 أشخاص (مرتكب الحادث الأول "له معلومات جنائية" وبحوزته بندقيتين آلي، و3 أشخاص مرتكبي الحادث الثاني، لاثنين منهم معلومات جنائية، وبحوزتهم 3 بنادق آلية).
وتم استهداف القرية محل الواقعة والقرى المجاورة بحملة موسعة برئاسة قطاع الأمن العام، ومشاركة إدارة البحث الجنائي، مدعومين بمجموعات من إدارة قوات الأمن، وقطاع الأمن المركزي، لضبط العناصر الإجرامية وتحقيق السيطرة الأمنية، حيث أسفرت عن ضبط 24 قطعة سلاح ناري (14 بندقية آلية، 3 بنادق خرطوش، 7 فرد محلية)، بحوزة 24 متهما لهم معلومات جنائية، من بينهم 4 مطلوب ضبطهم وإحضارهم في قضايا "قتل، وإطلاق أعيرة نارية"، وتم اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة حيال المتهمين المضبوطين.
وعاشت قرية "أبو حزام" بمركز نجع حمادى، ساعات عصيبة من الخوف والهلع على خلفية الاشتباكات المسلحة التى وقعت بين أفراد العائلتين، يوم الأربعاء الماضي، وتبادل خلالها الطرفين إطلاق النار من أسلحة آلية، بسبب خلاف بين شخصين على ملكية "ماكينة ري"، مما أدى إلى مقتل مزارع من عائلة العوامر، ثم قام أفراد من عائلة السعدية بإطلاق النار بشكل عشوائى على سيارة ميكروباص ظنا منهم، بأنها يستقلها أفراد العائلة الثانية مما تسبب فى مقتل 8 أشخاص، بينهم أطفال وسيدات وشيوخ.
وقال شهود عيان من قرية أبو حزام لـ"الشروق"، إن المشاجرة وقعت بين أفراد العائلتين بعد مشادة بين أحد الأشخاص من عائلة العوامر وشخص آخر من عائلة السعدية، تطورت بينهم وأطلق الأول النار على الثانى، فأرداه قتيلا، وحين علم أقارب "المجنى عليه" تربصوا بسيارة ميكروباص يستقلها نحو 15 شخصا قادمين من مدينة نجع حمادى، وأمام مدخل القرية أطلقوا عليها النار بشكل عشوائى، ظنا منهم بأن جميع مستقلى السيارة من عائلة "العوامر"، إلا أن السيارة كان يستقلها أفراد من 4 أو 5 عائلات بالقرية.
وأضاف شهود العيان، أن قوات الشرطة تدخلت وفرضت كردونا أمنيا حول القرية، وتم مطاردة المتهمين الهاربين وسط زراعات القصب والمنطقة الجبلية المتاخمة للقرية، وأيضا كثفت من تواجدها بداخل القرية وألقت القبض على عدد من المتهمين من العائلتين.
وتدخل عدد من رموز وكبار العائلات والقبائل لمحاولة إعادة الهدوء بين العائلات لنبذ العنف والاحتكام لصوت العقل والقانون.
وأسفرت الاشتباكات عن مقتل "فهمى م." 55 سنة، من عائلة السعدية، ثم قيام بعض أقاربه بإطلاق نار على سيارة ميكروباص بشكل عشوائى، وأسفرت عن مقتل "محمد ا." 22 سنة، "هدى س." 8 سنوات، "يوسف م." 15 سنة، "حنان ح." 20 سنة، و"فتحى ع." 30 سنة، "نور ال." 65 سنة، و"سامى ع." 44 سنة، وجثتين مجهولتين، وكذلك إصابة كل من "علاء ع."، و"صابرين أ."، "هدية ش."، و"جمال ع."، و"تناء م."، و"ناجح م."، و"أيوب و.".