رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
محمود عبد الحليم
رئيس التحرير التنفيذي
فريد همودى

مدبولى يشهد توقيع اتفاقيتين بشأن مشروع محطة توليد الكهرباء فى خليج السويس

الخميس 14/أكتوبر/2021 - 11:19 ص
الحياة اليوم
هدي إسماعيل
طباعة
شهد الدكتور مصطفى مدبولى، رئيس مجلس الوزراء، مساء أمس، مراسم توقيع اتفاقيتين بشأن مشروع محطة توليد الكهرباء من طاقة الرياح بقدرة 500 ميجاوات، بمنطقة خليج السويس، بين كل من وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة، وتحالف شركات: (أوراسكوم، وإنجى للطاقة، وتويوتا تسوشو) وذلك بحضور الدكتور محمد شاكر، وزير الكهرباء والطاقة المتجددة، وماساكى نوك، سفير اليابان لدى القاهرة، وفرانسوا لوجيه، نائب السفير الفرنسى بالقاهرة.

ووقع الاتفاقية الأولى الخاصة بالانتفاع بالأرض لصالح مشروع إنشاء محطة توليد الكهرباء من طاقة الرياح بقناة السويس كل من الدكتور محمد الخياط، الرئيس التنفيذى لهيئة تنمية واستخدام الطاقة الجديدة والمتجددة، وخالد الدجوى، ممثل شركة أوراسكوم، والمدير التنفيذى ورئيس مجلس إدارة شركة البحر الأحمر لطاقة الرياح، وجيروين فيرجوت، ممثل شركة "انجى للطاقة"، رئيس تطوير الاعمال بها، وساتوشى فوجيكاوا، ممثل شركة "تويوتا"، ومدير الاتصال بها.
 فيما وقع على الاتفاقية الثانية الخاصة بشراء الطاقة من مشروع محطة توليد الكهرباء من طاقة الرياح بقناة السويس، كل من المهندسة صباح محمد مشالى، رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب للشركة المصرية لنقل الكهرباء، وممثلى اتحاد الشركات المشار إليه.

من جانبه، أشار الدكتور محمد شاكر، وزير الكهرباء والطاقة المتجددة، إلى الجهود التى تبذلها الوزارة للتعاون مع القطاع الخاص لتنفيذ مشروعات إنتاج الكهرباء من مصادر الطاقة المتجددة، لافتاً إلى أن تلك الجهود تأتى فى إطار تنفيذ استراتيجية الوزارة للوصول إلى نسبة 42% من إجمالى التوليد من مصادر الطاقة المتجددة بحلول عام 2035.

وأوضح وزير الكهرباء والطاقة المتجددة، أن الشركة المصرية لنقل الكهرباء قامت فى شهر أكتوبر الماضى بتوقيع اتفاقية شراء الطاقة واتفاقية الربط بالشبكة مع شركة البحر الأحمر لطاقة الرياح التابعة لاتحاد الشركات المذكور لمشروع إنشاء محطة طاقة رياح بقدرة 500 ميجاوات بنظام BOO (البناء والتملك والتشغيل)، بمنطقة خليج السويس لمدة 20 عاما.

وأضاف أن التكلفة الاستثمارية للمشروع تبلغ حوالى 600 مليون دولار أمريكى، لافتاً إلى أنه من المتوقع تحقيق التشغيل التجارى للمشروع فى 2024، مضيفاً أن هذا المشروع من شأنه تحقيق وفر فى انبعاثات غاز ثانى أكسيد الكربون قدره مليون طن سنوياً تقريباً فى العام.

وأشار إلى أن هذا المشروع سيوفر أيضاً 1100 فرصة عمل مباشرة أثناء فترة الإنشاء، فضلاً عن عدد كبير من الوظائف ذات الصلة بخدمات المساعدة من توريدات ونقل وخلافه، هذا بالإضافة إلى التصنيع المحلى لبعض من معدات المشروع.
                                           
ads