رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
محمود عبد الحليم
رئيس التحرير التنفيذي
فريد همودى

أبيض وأسود.. ترامب وبايدن من الذي سيفوز؟

الجمعة 30/أكتوبر/2020 - 03:12 م
الحياة اليوم
محمد عدلي
طباعة

مع بقاء 4 أيام على الانتخابات الأمريكية يسارع كل من المرشح الديمقراطى "جون بايدن" والمرشح الرئيسى "ترامب" على كسب تأييد سكان الولايات  الأمريكى، حيث سيكون الرئيس "دونالد ترامب" فى ميشيغان وويسكونسن، وسوف يسافر المنافس الديمقراطى "جو بايدن" إلى "أيوا ومينيسوتا وويسكونسن"، و  نائب الرئيس "مايك بنس" سيكون فى ولاية أريزونا، وسوف تسافر نائبة بايدن   كامالا هاريس ، إلى تكساس.

و  عندما كان" بايدن" آخر مرة فى ولاية أيوا ، كانت حملته على وشك الانهيار وتعرض لهزيمة قوية فى المؤتمرات الحزبية من قبل عمدة "إنديانا" السابق الذى يصغره بنحو 40 عامًا، وتعكس رحلة بايدن الثقة المتزايدة بين الديمقراطيين فى الأيام الأخيرة من الحملة.

ويعتمد جون بايدن على الإقبال الكبير من  الناخبين السود فى مدن مثل "ديترويت وفيلادلفيا وميلووكي" لقلب الولايات المتأرجحة الحرجة فى اتجاهه. فى غضون ذلك ، يركز الرئيس الجمهورى على مناشدات قاعدته الأساسية من الناخبين البيض.

ويعتقد الكثيرين أن هذه الانتخابات الرئاسية هى استفتاء على العلاقات العرقية فى أمريكا.  وسيكون الناخبون السود حاسمين فى النتيجة.

ومع تزايد الحشود الكبيرة  للحملة الانتخابية لترامب تتصاعد التحذيرات العامة العاجلة من كبار مسؤولى الصحة فى الحكومة، وهو عكس ما يحدث عادة فى أزمة الصحة العامة ، لأن القادة السياسيين يميلون إلى تكرار وتضخيم توصيات خبراء الصحة لديهم ، وهي من بين أكبر الأحداث فى البلاد التى تقام فى تحدٍّ للقيود المفروضة على الحشود للحد من انتشار فيروس كورونا

ويقول خبراء الصحة العامة إن ترامب يضرب المثل الخاطئ فى وقت هناك حاجة ملحة لمزيد من الاحتياطات والتباعد الاجتماعي.