رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
محمود عبد الحليم
رئيس التحرير التنفيذي
فريد همودى
ads

الأزهر للفتوى يحذر الشباب من استغلال العنف بين الوالدين وتغذيته وصناعته

الثلاثاء 14/ديسمبر/2021 - 11:12 م
مركز الأزهر
مركز الأزهر
فيروز محمد
طباعة
واصل مركز الأزهر العالمى للفتوى الإلكترونية والمجلس القومى للمرأة، اليوم الثلاثاء؛ فعاليات اليوم الثانى من حملة برنامجه للتوعية الأسرية والمجتمعية المُقامة فى محافظة أسوان، بجولة تثقيفية ضمت جامعة أسوان وبعض مراكز الشباب، وذلك فى إطار التعاون المشترك بين الأزهر الشريف والمجلس القومى للمرأة.

فى بداية اللقاء التفاعلى الذى جمع أعضاء مركز الفتوى بالأزهر الشريف بشباب جامعة أسوان؛ أكد الدكتور أسامة الحديدى - المدير التنفيذى لمركز الأزهر العالمى للفتوى الألكترونية، أهمية استثمار الوقت؛ موضحًا العلاقة بين الوقت الضائع وزيادة معدلات العنف الأسرى.

وأشار «الحديدي» إلى أن الوقت هو عمر الإنسان، الذى إذا ما انقضى لن يستطيع استعادته، ولا حتى استعادة جزء منه، وإذا كان العمر هو أغلى شيء لدى الإنسان فإن الوقت هو رأسُ مال الحياة وأساسُها؛ ناصحًا الشباب باستثمار كل لحظات الحياة والانتفاع بها، حتى تصير لحياتنا قيمة؛ لافتا إلى أن غياب الحرص على الوقت، هو غياب للحياة ذاتها، وأن معالجة آثار العنف الأسرى تستقطع من الوقت الكثير على مستوى الفرد والأسرة والمجتمع، بل إن بعض معالجات آثار العنف لا تجدى نفعا.

وحذر المدير التنفيذى لمركز الفتوى، من استغلال الشباب لحالة الشقاق بين الوالدين فى الاستفادة بمساحة حرية مُتوهمة، ناتجة عن غياب الرقابة فى حال استمرار الشقاق والخلاف بين الوالدين؛ موجهًا الشباب إلى الابتعاد عن إطار مشاكل الأبوين، وإلى خطورة تغذيتها أو استقطاب أحدهما فيها، بل يكون الشاب ملاذًا آمنا لرأب الصدع بين الوالدين حال الشقاق بينهما، وأن يوقن أن له دورًا مهمًا فى حل العنف داخل الأسرة، ونزع فتيل الشقاق فيها.

كما أكد الدكتور/ رضا محمود السعيد - منسق قسم البحوث والتدريب بمركز الأزهر العالمى للفتوى الإلكترونية على ضرورة ترسيخ ثقافة الحوار الأسرى، وتعزيز قيم التواصل الإيجابى بين جميع أفراد الأسرة، باعتبار ذلك أحد أهم طرق الحد من ظاهرة العنف الأسرى فى المجتمع.

من جانبه أكد الدكتور مجدى محمد على - نائب رئيس جامعة أسوان السابق، أن التعاون المستمر مع الأزهر الشريف مُتمثِّلًا فى مركز الأزهر العالمى للفتوى الإلكترونية، وكذلك التعاون مع المجلس القومى للمرأة من خلال الحملات التوعوية والتثقيفية، تهدف إلى الوقاية من العنف وأسبابه والبعد عن آثاره؛ مما يؤثر إيجابًا بين شباب جامعة أسوان، بل والمجتمع ككل؛ معبرًا عن تقديره لفضيلة الإمام الأكبر، وحرصه على التعاون الدائم مع مؤسسات الدولة فى سبيل تحقيق كل ما فيه الخير للشباب والوطن.

وعن مداخلات الشباب قالت بسمة قريطم من وحدة الدعم النفسى والاجتماعى بالمجلس القومى للمرأة: إن شعور المتعرضات للعنف وما يعانينه من ضغط نفسى، وخوف من عرض مشاكلهن؛ يقف دائما حجر عثرة دون تخطى أزماتهن الناجمة عن العنف؛ لافتةً إلى أن أول خطوات العلاج هو عدم لوم النفس وضرورة اللجوء إلى أهل العلم للحصول على المساعدة، بالإضافة لوجوب بذل جهود ذاتية لتطوير النفس والذات بما يواجه العنف فى المستقبل.

وعلى هامش لقاءات اليوم؛ انطلق أعضاء مركز الأزهر العالمى للفتوى، إلى غرب أسوان للقاء الشباب بأحد مراكز الشباب، حيث أكد علماء الحملة على أن استخدام العنف يتنافى مع تعاليم الأديان والقيم الدينية والإنسانية، وأن الشرائع والأديان جاءت لإرساء السلام والمودة والرحمة بين جميع أفراد المجتمع؛ لا سيما أفراد الأسرة الواحدة، وحينما نراجع نصوص الشرع الشريف قرآنا وسنة؛ نجد الهدى الربانى يحث دائما على الترابط والود والرفق والتعاون على البر والتقوى، لا على الإثم والعدوان.

وشهدت الفعاليات تفاعلًا كبيرًا من خلال الأسئلة التى وجهها طلاب الجامعة لأعضاء الفتوى بالأزهر، والتى تركزت حول العنف بين أفراد الأسرة، والعلاقة بين الأخوة فيها، وضوابطهما فى الإسلام، وأسباب التفكك الأسرى، وانتشار الطلاق فى المجتمعات.

بدأت هذه المبادرة وحملاتها بالتزامن مع اليوم العالمى للقضاء على العنف ضد المرأة، والمبادرة العالمية «16 يوم لمناهضة العنف ضد المرأة»، التى أطلقتها منظمة الأمم المتحدة، بهدف مناهضة جميع أشكال العنف الموجه ضد النساء والفتيات حول العالم، ومن أجل استعادة القيم الأسرية، ونشر الوعى الدينى والمجتمعى، والتصدى للظواهر المجتمعية السلبية.

ومن المقرر أن يتبع هذا اللقاء لقاءات جماهيرية فى قرى المحافظة بشكل عام، والقرى التابعة للمبادرة الرئاسية «حياة كريمة»؛ وذلك للتوعية بكيفية اختيار شريك الحياة، والتغلب على المشكلات التى تواجه الأسرة؛ سيما العنف الأسرى، وأسس الحياة الزوجية السعيدة، بالإضافة إلى تحصين الشباب من الأفكار المتطرفة والهدامة، ومواجهة الظواهر المجتمعية السلبية، ونشر الوعى الدينى الوسطى المستنير.

الكلمات المفتاحية

                                           
ads
ads
ads